خبر يهم أهل العقار ليلة العيد

  • بادئ الموضوع مكتب تسهيلات
  • تاريخ البدء

dreamland

ــــــــــــــ
#11
ان شاء الله نسمع تطبيق الشريعه الاسلاميه بجبايه الزكاه على الاراضي التجاريه

وسحب جميع الاراضي الغير محياه واعادتها الى بيت مال المسلمين
الزكاة واجبة على الاراضي لكن غير اجبارية وفي ناس تطلعها

انا يوم دخلت على عقارات الجبيل شفت في ناس تسأل هل الزكاة من سعر السوم

او من سعر الشراء رد عليه واحد وقاله من سعر السوم يعني اللي يحول على ارضه

سنة لازم يسأل بكم المتر وصل في نفس المنطقة ويزكي على السعر

يعني لو نفرض ان ارض مساحتها 500 و سعر المتر فيها الفين ريال اي سعر الارض

يساوي مليون ريال زكاة المليون خمسة وعشرون الف ريال
 

ليزرر

عقاري متميز
#12
يمكن ولا يمقن فما امكن ان هناك ما امكن غير ممكن حسب ماهو مستحيل يمكن غير ان الممكن غير ممقن فما هو ممكن عليه سار الممكن هناك ممقن وعليه اختفى الخبر لعدم اكتمال نموه

وزارة الاسكات أبطت هالمرة ما نزلت أخبار وتصاريح جديدة
أييه عاد الشباب ما يقصرون قاموا باللازم نيابة عن الوزارة
 

غسان رشاد كيال

نهر جاري
#13
عندم تغيب عنك الحقيقة .. يظل الكذب امرا مذموما .. والتاريخ من هنا سيتم تصنيفك وأدراجك
من اصحاب الشعوذة والكذب .. مالم تثبت العكس ..قريبا
 

ks44ks44

عقاري متميز
#14
كل شي جائز .

م ر ح ب ا ا ل س ا ع

مسجل امس ! عقارات الامارات ! مكتب تسهيلات ! وتجيب قرارات .... !

؟!؟!؟!؟ والله تخوف ؟!؟!؟!؟

ليلة العيد !!!!!!!!!!!!!! ؟

طيب راعنا شوي :D
 

الهاجدو

عقاري متميز
#15
تحية طيبة لكل مطبل

و تحية أعظم لكل مواطن

ترقبوا خبر (قرار) سوف يبكي أهل العقار كثيرا
إذا كنت (تلعب) في موضوعك بالاعضاء . . . الله لايبشرك بما يسرك . . .
 

مكتب تسهيلات

عقاري نشيط
#16
لا والله لا ألعب و لا أمزح

إذا كنت (تلعب) في موضوعك بالاعضاء . . . الله لايبشرك بما يسرك . . .
و الخبر يحمل خير و شر

و الغريب غير معلن

ولا أعلم ما السبب و الواضح أن القرار غير مكتمل أو عبارة عن توجه أو سياسة جديدة

و من المعلوم أن اليوم أخر دوام حكومي لذلك سيتم التأجيل حتى تكتمل المعلومات

خصوصا أن عدد المشاهدين تجاوز 1288 و بالتالي ممكن أحصل على 1288
تحليل لذلك من الأفضل الإنتظار حتى تكتمل المعلومات
 

ابو ريم 222

ورقه وقلم
#17
عن سعيد بن حُريث رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول:( من باع دارا أو عقارا لم يجعل ثمنه في مثله، كان قمنا أن لا يبارك فيه)
 

أعلى