فلل وشقق للبيع

ادَّعوا امتلاك فندق وباعوه لرجل أعمال واستلموا مقدماً نصف مليون ريال

حرية التعبير

عقاري متميز
ادَّعوا امتلاك فندق وباعوه لرجل أعمال واستلموا مقدماً نصف مليون ريال

"شرطة مكة" تطيح بعصابة للنصب من 5 باكستانيين و2برماويه




أحمد العبدالله- سبق- مكة المكرمة: تمكنت إدارة البحث والتحري الجنائي بشرطة العاصمة المقدسة من الإطاحة بأكبر عصابة للنصب والاحتيال على رجال الأعمال بمكة المكرمة - مكونة من سبعة أشخاص، خمسة منهم باكستانيون واثنان من الجنسية البرماوية - عن طريق استخدام عقود وأختام مزورة.

وفي التفاصيل أن رجل أعمال تقدم للجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدسة لتعرضه لعملية نصب واحتيال عن طريق شراء فندق بالمنطقة المركزية من أشخاص عرضوا عليه أحد الفنادق بالمسفلة، يدعون أنه ملك لأحد التجار، ويرغب في بيعه بمبلغ 2.5 مليون، وبأقل من نصف قيمته السوقية، مما جعل رجل الأعمال يرغب في الشراء، معتقداً أنها فرصة يجب عدم تضييعها، وتم تحديد موعد بين رجل الأعمال ومالك الفندق الوهمي بمخطط الشرائع، وفي إحدى الفلل الفخمة التي استئجروها لهذا الغرض حضر التاجر، وكان باستقباله شخصان أحدهما ينتحل شخصية التاجر، والآخر مرافق يحمل شنطة دبلوماسية ليوهم الزبون الذي وافق على الشراء، بعد أن وقع على عقود بأختام مزورة، ودفع مبلغ 500 ألف ريال عربوناً، وعند مراجعة الضحية للجهات المعنية للتأكد من ملكية التاجر للعقار وصحة البيع اتضح أنه وقع ضحية نصب واحتيال من عدة أشخاص.

وتم تشكيل فريق بتوجيه ومتابعة من مدير إدارة البحث والتحري الجنائي العقيد محمد الوذيناني، لفك رموز القضية، وقام الفريق بالبحث، وتوصل إلى إقامة أحد الجناة الذين استئجروا الفيلا بالشرائع، واستطاع فريق البحث من تتبع الصورة الموجودة على الإقامة، وتمكنوا من التوصل لموقعه وتواجده خارج مكة المكرمة، فانتقل الفريق لموقعه وتمكن من رصد تحركاته وتنقلاته، وتم عمل كمين له والقبض عليه وبرفقته شخصان آخران، وبعد مواجهته اعترف بتورط طرف آخر في مكة المكرمة، لتعود الفرقة لموقعها، وتقوم بعمل كمين للطرف الآخر، والقبض عليه في الدائري الثالث، مقابل محل رياضي شهير، وبعد مواجهتهم بالأدلة اعترفوا بقيامهم بتوزيع المبلغ بينهم، وتم تسليمهم لشرطة الشرائع.

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة العاصمة المقدسة المقدم عبدالمحسن الميمان أن الجهات الأمنية تمكنت من القبض على شخصين من الجنسية البرماوية وخمسة أشخاص باكستانيين، قاموا بعرض مواقع للبيع على مواطن، واستلموا منه دفعة 500 ألف ريال، وعند مراجعته للغرفة التجارية اتضح أن العقد به معلومات غير صحيحة، وأنه تعرض لعملية نصب واحتيال، وتم القبض على الأشخاص المذكورين، واتضح أنهم من أرباب السوابق، وقاموا بعملية نصب سابقة بأحد المراكز.
 

متأكد

عقاري متميز
هه هيها
خذ وين وصل بنا الحال طفيح حونش يقدرون ينصبون أتحدى لو يروح من عندنا لو 10 شريطيه ويقدرون يسوون نصبه واحده في الصومال او مصر لو بيبعون عنز سارقينها من حوش
بلاهم والله عارفين حكومتنا أكثر منا
 

dreamland

ــــــــــــــ
اعلم اننا وصلنا الى مرحلة صعبة وان العقار في هذه الفترة دخلت فيه اساليب عديدة التحايل والتلاعب باسعار المزادات
و الغش والتدليس من قبل بعض العقاريين و غسيل الاموال ولابد للجهات الامنية ان توقف جميع هذه الممارسات التي تضر بالمواطنين
 
أعلى