عقود إنشائية لتطوير العشوائيات

غالي^الأثمان

عقاري متميز
عقود إنشائية لتطوير العشوائيات



حسن الناشري - جدة
الأحد 15/12/2013

كشف الخبير والمدرب العقاري بالغرف التجارية عماد الرشيد أن عقودًا أبرمت من قبل الدولة مع أصحاب المنازل بالأحياء الشعبية ومؤسسات إنشاءات لتطوير الأبنية لتكون مناسبة للمواطنين والمقيمين الملتزمين بأنظمة الإقامة والعمل، وذلك بعد أن هجرها المواطنون لكثرة العمالة المخالفة فيها. واعتبر الرشيد هذا الإجراء بمثابة بداية العد التنازلي لأسعار الإيجارات أن وجد تطوير فعلي لتك الأحياء، وخاصة في المدن الرئيسة كالرياض وجدة والعاصمة المقدسة والتي تتراوح عدد الأحياء العشوائية في المدن الثلاث بـ35 حيًّا يسكنها وتسيطر عليها عمالة مخالفة، وأصبحت حاليًّا معظمها خالية ولا تتناسب سكناها مع الموطنين وهو ما جعل أصحابها يعيدون تشيدها وترميمها لتكون واجهة جديدة وصالحة للسكن وخاصة العائلي. وقال الرشيد: إن إيجارات الأحياء العشوائية كانت تؤجر بدون عقود أو طلب أوراق ثبوتية للشخص، وكانت تؤجر من الباطن. وأكد الرشيد أن خروج المخالفين هو بمثابة تحفيز للشركات التابعة للأمانات لتطوير الأحياء وتعويض أصحابها، حيث تقع تلك الأحياء في وسط المدن وينقصها التطوير والربط بينها بين الخدمات والطرق لتكون أحياء نموذجية، بعد أن كانت غير محببة في الفترات السابقة لكثرة المخالفين. وأشار المدرب العقاري عماد الرشيد إلى أن انخفاض الإيجارات سيكون تدريجيًّا، ولكن في هذه الفترة لن يشهد هبوطًا ملحوظًا ولكن على الفترات المقبلة سيرصد إيجارات بأسعار معتدلة مع تناسب العرض مع الطلب. وطالب الرشيد بسرعة تنفيذ المشروعات التطويرية من قبل أمانات المناطق التي يوجد بها أحياء عشوائية، وقال: هذه الفترة تُعدُّ فرصة جيدة للعمل الجاد، حيث إن بعض أصحاب المنازل قد غادر من عندهم الكثير من المخالفين لنظام الإقامة والعمل، بينما بعض المنازل تركها أهلها للسكن في أحياء أكثر تنظيمًا وتطويرًا من الأحياء السابقة التي يسكنونها.
 

غالي^الأثمان

عقاري متميز
...........................
 
أعلى