قمة سيتي سكيب جدة العقارية تؤكد صحة القطاع العقاري السعودي

عقار ستي للتسويق العقاري

عقارات بلا حدود
العضوية الذهبية
قمة سيتي سكيب جدة العقارية تؤكد صحة القطاع العقاري السعودي


صحيفة الرياض

في ظل موجة الازدهار غير المسبوقة في قطاع العقار والإنشاء التي تعمل على تغيير ملامح مدينة جدة، افتتح معرض سيتي سكيب جدة 2014 أبوابه أمام المطورين والمهندسين والمستثمرين الذين يتطلعون إلى استدامة الطفرة العمرانية الحالية، والاستفادة من آثارها الاجتماعية، وفوائدها الربحية.

الباحثون عن تحليلات الخبراء المتعمقة لسوق الإسكان بمدينة جدة، توجهوا إلى ورش عمل قمة جدة العقارية التي تشارك فيها شخصيات بارزة في صناعة العقارات المحلية، ورأس جلسات يومها الأول زهير حمزة، المدير التنفيذي لشركة تمليك، الذي وجه للقمة الأسئلة الأكثر إلحاحاً بخصوص الدعم الحكومي لقطاع العقارات والتشييد، وخاصة من حيث المساكن منخفضة التكلفة الموجهة للعائلات متوسطة الدخل، وتطوير معالم جديدة على ساحل البحر الأحمر للمواطنين والمقيمين والسياح، فضلاً عن تبني تقنيات جديدة لتشييد وتقييم مساهمة الأصول المطورة في الناتج المحلي الإجمالي.

أهم ورش عمل القمة التي حظيت بحضورٍ كثيف من قبل الزوار تناولت قضايا الطلب على المساكن المخصصة لذوي الدخل المتوسط، والتي تحدث فيها كلٌ من زياد البسام، الرئيس التنفيذي لمجموعة البسام، وجاجان سُري، نائب الرئيس للقطاع العقاري وإدارة الأصول بالأهلي كابيتال، ونيل توبين، مدير العمليات بشركة سدكو للتطوير، وناقش المجتمعون اقتصاديات سد الفجوة بين العرض والطلب على المساكن معقولة التكلفة، وكان الاستنتاج العام الذي اتفق عليه المتحدثون والحضور أن هناك حاجة ماسة لشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص يعملان من خلالها كفريق واحدٍ من أجل حل هذه المشكلة. واتفق جميع المشاركين على أن بناء المساكن بأسعار منخفضة تناسب المشترين من ذوي الدخل المتوسط هو مهمة صعبة للغاية بالنسبة للشركات الخاصة التي تسعى بحكم طبيعتها إلى تحقيق الربح.

ويدعم معرض جدة لتطوير المدن والاستثمار العقاري الخامس عدد من الشركات العقارية الرائدة، بما فيها شركة إيوان العالمية للإسكان (الراعي المؤسس)، وشركة سمو العقارية (الراعي الرئيسي)والهيئة العامة للسياحة والآثار، الداعم الرسمي للمعرض.
 
أعلى