كيف تبخرت مدخراتنا عندما انفجرت الفقاعة العقارية

kh26sa

عقاري متميز
أفضل الدروس هي تلك التي نتعلمها من أخطائنا، ولكن ليت ثمن هذه الأخطاء لم يكن فادحاً لهذه الدرجة!

في شهر مايو من عام 2005 قررنا أنا وزوجي شراء شقة فاخرة في إحدى ضواحي مدينة واشنطن دي. سي. بالولايات المتحدة الأمريكية حيث كنا نقيم لفترة طويلة – قرار طائش لو عرفنا أنه سيكلفنا كل ما ادخرناه من مال على مدى السنوات العشر الماضية لما كنا أقدمنا عليه.

كانت أسواق العقارات في الولايات المتحدة تشهد حينئذ طفرة كبيرة. وكانت فكرة الاستثمار في العقارات مغرية جداً نظراً لارتفاع العائدات الربحية عليها بنسب كبيرة. شاهدنا وسمعنا وقرأنا عن أشخاص صنعوا ثروات ضخمة من خلال شراء وبيع العقارات. كل ما على المستثمر أن يفعله هو توفير الدفعة الأولى على المنزل ثم المسارعة إلى إعادة البيع وحصد الأرباح الطائلة بعد أن يكون العقار الذي اشتراه قد ارتفع سعره في غضون بضعة أشهر بنسبة 20% و 30% و 50% أحياناً. وذلك وسط تأكيد "الخبراء" و"المحللين الماليين" على استمرار هذه الموجة التصاعدية لبضعة سنوات قادمة.

السقوط في الهاوية

معظم أصدقائنا ومعارفنا خاضوا تجربة الاستثمار بالعقارات بدرجات متفاوتة. الكل كان يريد أن يأكل حصته من الكعكة، ونحن أيضاً. ولذلك عندما اتصلت بنا سمسارة العقارات لتخبرنا عن مبنى جديد سيتم الشروع في بنائه وسيضم مئات الشقق الفاخرة، لم نتردد على الإطلاق. لم نكترث بأن سعر الشقة كان يفوق إمكانياتنا الفعلية بكثير، كان الهم الوحيد لدينا هو توفير الدفعة الأولى من سعر الشقة .

ولكن شهر العسل لم يستمر طويلاً. فبعد فترة قصيرة من إتمام عملية الشراء بنجاح انفجرت الفقاعة وبدأت أسعار المنازل تتهاوى. و في ظل مسارعة المضاربين العقاريين للتخلص من عقاراتهم، وزيادة العرض على المنازل، باءت كل محاولاتنا لبيع الشقة بالفشل. وسرعان ما وجدنا أنفسنا عالقين في دفع أقساط قرض عقاري باهظ الثمن.

وحتى لا أطيل عليكم، تمكنا بعد فترة من بيع الشقة ولكن بخسارة كبيرة، وبعد أن كنا قد استنزفنا كل مدخراتنا. خطأ فادح ارتكبناه كان باستطاعتنا تفاديه لو لم ننقاد كغيرنا من الناس وراء القطيع، واستمعنا إلى صوت المنطق والعقل.

التعلم من الأخطاء

ولكن كما يقول الحكماء "في كل مصيبة جانب مضيئ". فعندما انتقلنا للإقامة في دبي في عام 2007، كانت دبي تشهد ذروة طفرتها العقارية. وبدأ المشهد نفسه يتكرر أمام أعيننا، ولكن على نطاق أوسع. عندها مارسنا دور المتفرج و اعتبرنا أنفسنا من المحظوظين لأننا تعلمنا الدرس، واستطعنا أن نجنب أنفسنا الخسارات الفادحة التي تكبدها فيما بعد آلاف المستثمرين في سوق عقارات دبي.


images%2Farticles%2Fdisplay%2Fbubbles_.jpg

http://www.cashy.me/ar/articles/post/2010/07/14/98/?cct=67&ccid=106
 
تطبيق الشريعه الاسلاميه يحل جميع مشاكلنااااااااا


جبايه الزكاه على الاراضي التجاريه

وغرامات الاراضي البيضاء المعطله للتنميه وياليت تكون الغرامه نسبه 5% من الارض سنويا بعد 10سنوات تكون نصف الارض ملك للدوله وبعد عشرين سنه تكون الارض كلهاااااااا للدوله
 

ابو- طارق

عقاري متميز
شكرا لك
والفقاعه هنا ان شاء الله ستطيح برؤؤس المدلسين وحرامية العقار
 

متأكد

عقاري متميز
أفضل الدروس هي تلك التي نتعلمها من أخطائنا، ولكن ليت ثمن هذه الأخطاء لم يكن فادحاً لهذه الدرجة!

في شهر مايو من عام 2005 قررنا أنا وزوجي شراء شقة فاخرة في إحدى ضواحي مدينة واشنطن دي. سي. بالولايات المتحدة الأمريكية حيث كنا نقيم لفترة طويلة – قرار طائش لو عرفنا أنه سيكلفنا كل ما ادخرناه من مال على مدى السنوات العشر الماضية لما كنا أقدمنا عليه.

كانت أسواق العقارات في الولايات المتحدة تشهد حينئذ طفرة كبيرة. وكانت فكرة الاستثمار في العقارات مغرية جداً نظراً لارتفاع العائدات الربحية عليها بنسب كبيرة. شاهدنا وسمعنا وقرأنا عن أشخاص صنعوا ثروات ضخمة من خلال شراء وبيع العقارات. كل ما على المستثمر أن يفعله هو توفير الدفعة الأولى على المنزل ثم المسارعة إلى إعادة البيع وحصد الأرباح الطائلة بعد أن يكون العقار الذي اشتراه قد ارتفع سعره في غضون بضعة أشهر بنسبة 20% و 30% و 50% أحياناً. وذلك وسط تأكيد "الخبراء" و"المحللين الماليين" على استمرار هذه الموجة التصاعدية لبضعة سنوات قادمة.

السقوط في الهاوية

معظم أصدقائنا ومعارفنا خاضوا تجربة الاستثمار بالعقارات بدرجات متفاوتة. الكل كان يريد أن يأكل حصته من الكعكة، ونحن أيضاً. ولذلك عندما اتصلت بنا سمسارة العقارات لتخبرنا عن مبنى جديد سيتم الشروع في بنائه وسيضم مئات الشقق الفاخرة، لم نتردد على الإطلاق. لم نكترث بأن سعر الشقة كان يفوق إمكانياتنا الفعلية بكثير، كان الهم الوحيد لدينا هو توفير الدفعة الأولى من سعر الشقة .

ولكن شهر العسل لم يستمر طويلاً. فبعد فترة قصيرة من إتمام عملية الشراء بنجاح انفجرت الفقاعة وبدأت أسعار المنازل تتهاوى. و في ظل مسارعة المضاربين العقاريين للتخلص من عقاراتهم، وزيادة العرض على المنازل، باءت كل محاولاتنا لبيع الشقة بالفشل. وسرعان ما وجدنا أنفسنا عالقين في دفع أقساط قرض عقاري باهظ الثمن.

وحتى لا أطيل عليكم، تمكنا بعد فترة من بيع الشقة ولكن بخسارة كبيرة، وبعد أن كنا قد استنزفنا كل مدخراتنا. خطأ فادح ارتكبناه كان باستطاعتنا تفاديه لو لم ننقاد كغيرنا من الناس وراء القطيع، واستمعنا إلى صوت المنطق والعقل.

التعلم من الأخطاء

ولكن كما يقول الحكماء "في كل مصيبة جانب مضيئ". فعندما انتقلنا للإقامة في دبي في عام 2007، كانت دبي تشهد ذروة طفرتها العقارية. وبدأ المشهد نفسه يتكرر أمام أعيننا، ولكن على نطاق أوسع. عندها مارسنا دور المتفرج و اعتبرنا أنفسنا من المحظوظين لأننا تعلمنا الدرس، واستطعنا أن نجنب أنفسنا الخسارات الفادحة التي تكبدها فيما بعد آلاف المستثمرين في سوق عقارات دبي.


images%2Farticles%2Fdisplay%2Fbubbles_.jpg

http://www.cashy.me/ar/articles/post/2010/07/14/98/?cct=67&ccid=106

ماريح تصير عندنا الفقاعه العقاريه لأن وزارة الاسكان تدخلت في الوقت الحرج ,وأنقذت الشريطيه من الهاويه الي هم رايحين فيها وهم مايدرون
 

mnaor

عقاري متميز
موضوع يستحق التثبيت للفائده
والعقار عندنا في طريقه للنزول أن شأ ألله
 

Z123soon

عقاري متميز
شكرا على الموضوع الرائع، ودائما سياسة الاستثمارلدى القطيع هي نفسها في كل طفرة ولكنها تتلون حسب وضع وثقافة المشاركين فيها، فمثلا لدينا السياسة الاستثمارية في السوق العقارية مبنية على الاسباب التالية والتي تدور في بالهم باستمرار:

"حنا غير!،
وضعنا غير!،
ما عندنا فقاعة عقار!،
عندنا ندرة وطلب حقيقي!،
قارن أسعارنا باسعار الدول اللي حولنا!
الهوامير متحكمين ولن يسمحوا بنزول العقار!
العقار الولد البار!
الأجانب يشترون في عقارك وانت قاعد تنتظر نزوله!
الريال ينزل وكلشي يرتفع سعره!
جايك الرهن العقاري وقروض بالمليارات تبي تنزل في السوق العقاري!
الطفرة جاية للعقار! واللي راح هذا بس تحمية!
مشاريع الاسكان مالقوا أراضي ومالهم الا الربع الخالي وعساهم يلقون بعد!
ما حد بايع بخسارة والناس مالها الا العقار!
.... الخ
 

dreamland

ــــــــــــــ
موضوع رائع والحمدلله انك ماطحت مرة ثانية في نفس الفخ

ياناس لازم تفهمون ان اللي رواتبهم زينه في السعودية تقريباً 40% من الشعب اللي يملك منزل منهم 30%
والعشرة في المية اشترت عقار وخلصنا و كل واحد فيهم يملك من ارضين الى خمس اراضي

والباقي من الشعب ضعوف مين بيشتري منكم هل تتوقعون اللي عنده منزل راح يشتري من عندكم مثلاً
او تتوقعون استثمار اجنبي على فكرة ممنوعين هم من التملك في العقار
ولا تتوقعون الضعوف اللي رواتبهم ضعيفه يقدر يوفر 500 الف والبنك مايعطيه الا اربعين الف وبكفيل
او بالموت ياخذهم
 

kh26sa

عقاري متميز
سيأتي اليوم الذي يتسابق فيه الهوامير والمضاربين للبيع والتخلص قبل ان تكون خسارتهم كبيرة
فلابد من خاسر ورابح هذا ما تجنيه المضاربات والتدوير والصفقات الوهمية لايهام الناس بالنمو
السكاني مع ان الحقيقة واضحة وضوح الشمس وهي ان الناس تجد صعوبة في العيش
فكيف بشراء ارض وبنائها وهذا اليوم قريب
 
أعلى