فلل وشقق للبيع
مخطط المدائن جازان

~(للبيـع أرض)مكة المكرمة-جياد-جبل السبع بنات-خلف القصورالملكية مساحة(70م2)بـ35 مليون~





(( أرض للبيع ))


الموقع : مكة المكرمة / جياد - جبل السبع بنات -
خلف القصور الملكية

المساحة : مساحة الارض الإجمالية ( 70م2 )

السعر : مطلوب / 35.000.000 ريال
خمسة وثلاثون مليون ريال


للطلب وللإستفسار
المسوقة العقارية / أم سعود الحربي
0580800066 واتس اب أو رسالة نصية فقط

أو على الإيميل
[email protected]



 






طَلَعَ الْبــــــَدْرُ عَلَيْــــــــنَا نَــــوَّرَ اَلْدُنْيــــــَا

 






اللهمَّ لَكَ الحمدُ حمْدَاً كثيراً طيباً مباركاً فيه
كما ينبغي لجلال وجهكَ وعظيم سلطانك

 


النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت:::أن السعادة فيها ترك ما فيها

لا دارٌ للمـرءِ بعد المـوت يسكُنـها:::إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها

فإن بناهــا بخــير طاب مســـكنُه:::وإن بناهــا بشــر خـاب بانيها

أموالنـا لذوي الميـراث نجمعُــها:::ودورنـا لخـراب الدهـر نبنيها

أين الملوك التي كانت مسـلطنةً:::حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

فكم مدائنٍ في الآفـاق قد بنيت:::أمسـت خرابا وأفنى الموتُ أهليها

لا تركِنَنَّ إلى الدنيـا وما فيها:::فالمـوت لا شـــك يُفنينــا ويُفنيهـا

لكل نفس وان كانت على وجلٍ::: من المَنِيَّـةِ آمـــالٌ تقويهـا

المرء يبسطها والدهر يقبضُها::: والنفس تنشرها والموت يطويها

إنما المكارم أخلاقٌ مطهـرةٌ::: الدين أولهــا والعقــل ثانيهــا

والعلم ثالثها والحلم رابعها::: والجود خامسها والفضل سادسها

والبر سابعها والشكر ثامنها::: والصبـر تاسـعها واللين باقيهـا

والنفس تعلم أنى لا أصادقها::: ولسـت ارشدُ إلا حين اعصيهـا

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها::: والجار احمد والرحمن ناشيها

قصورها ذهب والمسك طينتها::: والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسل:::والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطير تجري على الأغصان عاكفةً::: تسبحُ الله جهراً في مغانيها

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها:::بركعة في ظلام الليل يحييها


 







اللهمَّ لَكَ الحمدُ حمْدَاً كثيراً طيباً مباركاً فيه
كما ينبغي لجلال وجهكَ وعظيم سلطانك

 








طَلَعَ الْبــــــَدْرُ عَلَيْــــــــنَا نَــــوَّرَ اَلْدُنْيــــــَا

 





عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم
إلا كان عليهم تره فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم "
التره : هي النقص والحرمان
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

 



عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَرَّةِ الْمَدِينَةِ فَاسْتَقْبَلَنَا أُحُدٌ فَقَالَ:
"يَا أَبَا ذَرٍّ" قُلْتُ: لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "مَا يَسُرُّنِي أَنَّ عِنْدِي مِثْلَ أُحُدٍ هَذَا ذَهَبًا تَمْضِي عَلَيَّ ثَالِثَةٌ وَعِنْدِي مِنْهُ دِينَارٌ إِلَّا شَيْئًا أَرْصُدُهُ لِدَيْنٍ إِلَّا أَنْ أَقُولَ بِهِ فِي عِبَادِ اللَّهِ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا" عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ وَمِنْ خَلْفِهِ ثُمَّ مَشَى فَقَالَ: "إِنَّ الْأَكْثَرِينَ هُمْ الْأَقَلُّونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَّا مَنْ قَالَ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ وَمِنْ خَلْفِهِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ".

أخرجه البخاري (5/2368 ، رقم 6080).
(أُحُدْ) أي جبل أحد، (ثَالِثَةٌ) ثلاث ليال
(أَقُولَ بِهِ فِي عِبَادِ اللَّهِ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا) كناية عن الصدقة والإنفاق في سبيل الله،
(الأَكْثَرِينَ) من المال، (الأقلون) وفي رواية: الأسفلون


 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى