شركة «سهل» ترصد مليار ريال لإقراض ألف سعودي في 2008

ثامر أبو محمد

أبو محمد
الشرق الأوسط 24/08/2008

كشفت الشركة السعودية لتمويل المساكن والتي تساهم فيها مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، عن رصدها مليار ريال (266.6 مليون دولار) لتقديمها كقروض سكنية للعام الجاري، حيث أعلنت أمس عن إطلاقها المرحلة الثانية لتقديم قروض تمويلية تقدم خلال 48 ساعة على حد وصف الشركة.

وذكرت شركة «سهل» أنها تستهدف 1000 عميل خلال عام 2008، لتقديم قروض طويلة المدى لتملك مساكن في مختلف المدن السعودية. وكانت الشركة السعودية لتمويل المساكن أسست برأس مال ملياري ريال (533 مليون دولار)، وأسهم في تكوينها أربعة شركاء استراتيجيين هم مؤسسة التمويل الدولي، والبنك العربي الوطني، وشركة مملكة التقسيط، وشركة دار الأركان للتطوير العقاري.

وبين عبد اللطيف الشلاش رئيس الشركة السعودية لتمويل المساكن أن السوق السعودي يعيش حاليا فترة ازدهار عقاري، وسيسهم دخول شركة سهل للسوق إلى زيادة هذا الازدهار، بالإضافة إلى تلبية رغبات ومتطلبات جميع المواطنين والمقيمين، الأمر الذي سيساعد المطورين العقاريين على توفير المزيد من الفرص العقارية، ليأتي دور الشركة في تقديم حلول تمويلية متوافقة مع الشريعة الإسلامية تكون حلا حقيقيا وفاعلا لراغبي التملك.

وأضاف أن ذلك سيقود إلى إحداث تنمية اقتصادية محلية ذات أبعاد متعددة تبدأ بالمستهلكين وتعبر المطورين العقاريين وتنتهي بتحقيق فرصة عقارية لتملك المساكن والأراضي عبر الحلول التمويلية التي تقدمها الشركة.

وأضاف الشلاش إن شركته عمدت إلى القيام بدراسات عديدة للسوق السعودي، ولمتطلبات جميع راغبي تملك المساكن والأراضي، في سبيل تقديم منتج يوازي تطلعات الجميع، الأمر الذي أسهم في تقديم برامج تمويلية تصل إلى 90 في المائة من قيمة المسكن سواء كان شقة أو فيلا أو الأرض المراد شرائها، حيث يمكن لطلبي القروض الحصول على تمويل مُيسر خلال 48 ساعة، مع إتاحة فترة سداد تمتد إلى 25 عاما.

وذكر أن الحملة تعتبر المرحلة الثانية في تقديم خدمات الشركة لتمويل المساكن والأراضي، حيث أٌطلقت المرحلة الأولي في بداية عام 2008، وأضاف أن الشركة ستقدم حلولا تمويلية ضمن برامج مناسبة لتطلعات راغبي التملك باستخدام نظام متطور وسريع، يعبر براغب التملك ضمن خطوات سهلة للحصول على التمويل خلال 48 ساعة فقط، حيث حرصت الشركة على تسهيل متطلبات الحصول على التمويل دون اشتراط تحويل الراتب، وأيضا دون اشتراط حد أدنى له، كما يمكن للموظفين وأصحاب الأعمال الخاصة أيضا الحصول على خدمات التمويل.

من جهته بين طاهر نسيم كبير مديري العمليات بالشركة السعودية لتمويل المساكن أن الشركة راعت في خدماتها التمويلية احتياجات ورغبات المواطنين والمقيمين، مع الأخذ في الاعتبار أن المواطن والمقيم من خلال خدمات التمويل من الشركة يستطيع أن يتملك مسكنا أو أرضا عوضا عن دفع المزيد من الإيجارات لملاك العقار، وذلك بدفع أقساط شهرية تتناسب مع قدرته على الدفع، ليتملك في نهاية المطاف المسكن أو الأرض التي يريدها. وأضاف طاهر نسيم أن الشركة من خلال الشركاء الاستراتيجيين الأربعة وخبراتهم الواسعة في مجال الاستثمار العقاري وخدمات التمويل تتطلع إلى تقديم خدمات ذات جودة عالية ومميزة لتحقيق متطلبات واحتياجات راغبي التملك في السعودية، الأمر الذي يسهم في أن تؤدي الشركة السعودية لتمويل المساكن دورا فاعلا في السوق السعودي خلال الفترة المقبلة


الرياض-رويترز السبت 19 ذو الحجة 1428هـ - 29 ديسمبر2007م


قالت وكالة الأنباء السعودية "واس" يوم السبت 29-12-2007 "إن وزارة التجارة والصناعة وافقت على تأسيس الشركة السعودية لتمويل المساكن "سهل" لتمويل شراء المنازل، التي ستقدم قروضا متوافقة مع الشريعة الإسلامية".

ويبلغ رأس مال الشركة ملياري ريال (الدولار = 3.75 ريالات)، ويملك كل من البنك العربي الوطني وشركة تمويل شراء المنازل الخاصة في المملكة للتقسيط 40% من "سهل" حسبما ذكر البنك، وتحوز دار الأركان للتنمية العقارية حصة 15% في رأس مال "سهل" ومؤسسة التمويل الدولية نسبة الـ5% الباقية.


وفي وقت سابق هذا الشهر قال عبد اللطيف الشلاش العضو المنتدب للشركة
الجديدة "إن 22% فقط من السعوديين يملكون منازلهم"، مضيفا "المملكة بحاجة لحوالي 4.5 ملايين وحدة سكنية جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة لتأمين السكن لعدد سكانها المتزايد"، مشيرا إلى أن "سهل" ستخدم بالأساس الطبقتين الوسطى والفقيرة من المجتمع السعودي.

وتشهد المملكة بدعم إيرادات نفط قياسية طفرة في مشاريع البناء والبنية التحتية، لكن سماسرة عقاريين يقولون "إن العجز في مشاريع الإسكان ولا سيما للأسر منخفضة الدخل لم يتراجع، ويردون ذلك إلى الافتقار إلى قانون للإقراض العقاري، الذي يجري العمل على إعداده منذ سنوات"، ويقولون "إن غيابه هو العقبة الرئيسية أمام زيادة الاستثمار في مشاريع الإسكان الموجهة للفقراء".

وقالت وزارة العدل في وقت سابق هذا العام "إن قانون الإقراض العقاري سيصدر قريبا".
 

ابن الشرقية

عقاري متميز
الجانب المضيء في الخبر -رغم غموضه- هو تسهيل امتلاك المساكن للمواطنين.
أما الجانب المظلم فهو ازدياد سعر الأراضي نتيجة ارتفاع اطلب عليها.
الله يستر
 

لإضافة مشاركات يجب الاشتراك في عقار ستي

تسجيل حساب جديد

انضم لأكبر سوق عقاري بسهولة

دخول

أنت مشترك مسبقاً ؟ سجل دخولك


أعلى