هل ستتأ ثر السوق العقارية السعودية بالأزمة المالية العالمية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مستشارة عقار

مستشارة عقار
هل ستتأثر السوق العقارية السعودية بالأزمة المالية العالمية؟
[FONT=times new roman,times] [/FONT][FONT=times new roman,times]ثار في الآونة الأخيرة سؤال كبير وجدل أكبر حول مدى تأثر السوق العقارية السعودية بالأزمة المالية العالمية، فهناك متشائم إزاءها يرى أن السوق العقارية ستتأثر بشكل كبير، ومتفائلون يرون إما عدم تأثرها وإما ازدهارها، وكلاهما لا يملكون أي استنادات علمية لوجهتي نظرهم، وللجواب عن هذا السؤال يجب أن تكون لدينا استنادات علمية تعكس واقع حجم الاستثمارات العالمية المرتبطة بالسوق العقارية السعودية، والعوامل التي تؤثر في الاستثمار العقاري ومدى ارتباط المستثمرين العقاريين المتأثرين بتلك الأزمة.

في البداية يجب أن يتم تقسيم الاستثمار العقاري إلى نوعين وهما: الاستثمار في الأراضي الخام والمشاريع العقارية لفترات قصيرة وبيعها والاستفادة من فارق زيادة سعرها أو ما يعرف بالمضاربة. تطوير المشاريع العقارية وذلك بتطوير المشاريع بناء على دراسة حاجة المستفيد النهائي منها.[/FONT]


<TABLE border=0><TBODY><TR><TD>

[FONT=times new roman,times]حيث إنه ليس من المنطق دمج الاستثماريين تحت اسم الاستثمار في العقار؛ إذ إن العوامل المؤثرة فيهما تختلف بشكل كبير إذ إن المضاربة تحتاج إلى توافر سيولة كبيرة، وتعتمد على مشترين كبار تتوافر لهم رؤى تطويرية لتلك العقارات، أما تطوير المشاريع العقارية سواء كانت تجارية أو سكنية أو صناعية فهي تعتمد في الأساس على حاجة المستفيد النهائي لها بشكل أساسي.

فإذا كانت وجهة نظر المتشائمين أن نقص السيولة التي قد تتسبب فيها الأزمة العالمية ستؤدي إلى ركود في الاستثمار العقاري، وهذا الكلام غير دقيق حيث إنه قد يكون هناك تأثير في المضاربات العقارية فقط التي تعتمد على تضخم سعر العقارات، أما الاستثمارات العقارية فلا تعتمد فقط على توافر السيولة، بل هناك عوامل أخرى تؤثر فيها.

كما يجب أن ندرس بشكل أكثر تفصيلا العوامل المتوافرة التي تؤثر في الاستثمارات العقارية ومدى تأثير كل عامل من تلك العوامل سواء بالسلب أو بالإيجاب ومن ثم الخلوص إلى انطباع عام علمي عن مستقبل ذلك القطاع، ومن تلك العوامل:

إقرار أنظمة وضوابط مهمة للقطاع العقاري، وأهمها نظام الرهن العقاري: الذي لا يختلف عليه اثنان مدى الانتعاش الذي يشهده القطاع العقاري لأي دولة في حال إقرارها ذلك النظام، وخصوصا في قطاع مثل قطاع العقارات في السعودية.[/FONT]


</TD></TR><TR><TD>

[FONT=times new roman,times]رخص المواد الخام التي تدخل في تشييد المشاريع العقارية: حيث بدأ المتابعون يلاحظون رخص المواد الخام التي يتوقع أن تنخفض بشكل أكبر خلال الأشهر المقبلة، مما سيخفض من تكاليف الإنشاء ويحفز المستهلكين النهائيين للشراء.

ارتفاع الطلب الداخلي على مشاريع الإسكان والمشاريع التجارية: مما لا شك فيه أن هناك طلبا كبيرا وفي ازدياد على المنتجات العقارية، وهذا الطلب داخلي ولا يعتمد على مشترين خارجيين كما هو الحال في القطاع العقاري لبعض الدول المجاورة، وهذا سيغري كثيرا من المستثمرين للاستثمار في قطاع العقارات.


رخص قيمة العقارات في السعودية: حيث إن جميع الإحصاءات التي أجريت أخيرا بعد دراسة أسعار جميع دول المنطقة أجمعت على أن قيمة العقارات في السعودية تُعد الأرخص في المنطقة، وهذا يجعلها آمنة من أي تصحيح قد يحصل مستقبلا.

دخول شركات كثيرة للرهن العقاري التي ستوفر منتجات جذابة لتمويل العقارات وبأفضل العروض، وهذا سيحفز المستثمرين على توفير مشاريع عقارية لتلك الشركات.

انهيار صندوق الرهن العقاري الأمريكي وكثير من الصناديق العقارية والاستثمارية جعل هناك فراغا وحاجة لتوفير بدائل لها، حيث إن كثيرا من الاستثمارات العالمية الحكومية والخاصة التي كانت تستثمر فيها ستبحث عن بدائل في أسواق جديدة، ومن أهمها السوق العقارية الخليجية بشكل عام والسعودية بشكل خاص.[/FONT]


</TD></TR><TR><TD>

[FONT=times new roman,times]ومن وجهة نظري فإن جميع العوامل السابقة تنبئ عن طفرة مشاريع عقارية قادمة ستؤدي إلى انتعاش كبير لقطاع الاستثمار العقاري، وأن التخوف السائد وقتي فقط ويذكرني بالتخوف الذي حصل بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، إذ كان التشاؤم من الاستثمار في العقار هو السائد في ذلك الوقت وتبين بعد ذلك أنه العكس.

ولمزيد من التطمينات فقد اتصلت بعدد من الشركات العقارية الخليجية التي تستثمر في القطاع العقاري بمبالغ ضخمة فأجمع جميعها على أنها رصدت ميزانية كبيرة للاستثمار في السوق العقاري السعودي، كما قمت بالاتصال بشركات تمويل عقارية في السوق السعودي وسألتهم عن وجود أي تعديل في خطط حجم التمويل العقاري بعد الأزمة المالية العالمية فأبلغني جميعهم عن عدم وجود أي تغيير، بل إنهم يرون أن الفرص أصبحت جذابة أكثر للدخول وتقديم منتجات تخدم المستهلك والمستثمر.

وهذا يعطينا انطباعا عاما عما سيؤول إليه الاستثمار العقاري خلال السنوات المقبلة بإذن الله. لا أقصد أن أبالغ في التفاؤل ولكن كما يقال (لأن أكون متفائلا مخطئا خير من متشائم مصيب).

* نقلا عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية.[/FONT]


</TD></TR></TBODY></TABLE>​
 

عبدالله55555

عقاري متميز
للاسف دولتنا في وادي والشعب بوادي ثاني
لا يوجد شفافيه مع المواطن والمفروض الدوله تحمي هالمواطن بالمعلومات ولكن الدوله تسكت حتى تحمي املاكها والمواطن بقريح
 

مستشارة عقار

مستشارة عقار
للاسف دولتنا في وادي والشعب بوادي ثاني
لا يوجد شفافيه مع المواطن والمفروض الدوله تحمي هالمواطن بالمعلومات ولكن الدوله تسكت حتى تحمي املاكها والمواطن بقريح

الله فوق يرى ويسمع أخي العزيز ولن يضيع حق أي شخص..كان الله في عون العباد

شكرا على مرورك الكريم
 

لإضافة مشاركات يجب الاشتراك في عقار ستي

تسجيل حساب جديد

انضم لأكبر سوق عقاري بسهولة

دخول

أنت مشترك مسبقاً ؟ سجل دخولك


أعلى