هل صحيح ما يثار حول العقار .. بعد رمضان ؟

  • بادئ الموضوع ostad
  • تاريخ البدء

ابوحريب العقارية

عقاري متميز
فيه نزول لكن بعض المسوقين يبالغون بالسعر فالله المستعان
 

asir.1960

عقاري نشيط
نتمنى يكون في نزول بس الظاهر انك ما زلت عايش في الحلم
السوق ارتد منذ اكثر من شهرين
ايش دخل المسوقين ياريت ننزل هذي العلاقة الذي نعلق عليها الواقع التي صورتوه في خيالكم
 

عقار3020

عقاري
الحمدلله مانشاهده النزول مستمر من شهر
القادم بعد العيد
 

asir.1960

عقاري نشيط
طيب دام كدة شفلي قطعة ارض 805م في درة البساتين ب 2 مليون و 700 الف
والدلالة 10 الف ريال حسب القرارات الجديدة حسب الاتفاق
 

ابو اسيل

عضو جديد
بصفتي وسيط عقاري ، وفي نفس الوقت ابحث عن امتلاك منزل ، قد يساعد ذلك في اني اتكلم بدون عاطفه ، وراح احرص ان الكلام يكون مبني على منطقية السوق ، وللمعلومية الوسيط دائماً نظرته اشمل من المطور او المشتري لانه مطلع على الطرفين ومن هذا المنطلق اتمنى ان تحليلي للوضع يكون موفق

في البداية ارتفاع السوق وهبوطه يخضع بشكل مباشر لعدة عوامل تأثر بدورها على عملية العرض والطلب اللي هي اساساً المتحكم بالاسعار في جميع الاسواق

خلونا نتكلم عن السوق الفترة المنقضية الاخيرة

حدث ركود في الاسعار نتيجة لفجوة سعريه بين القدرة الشرائية للشريحه الاكبر ، و واجهه اصرار من العقاريين على اسعارهم
هنا استمر الركود ولان المطورين لديهم التزامات ايدي عامله ، كان لابد من الاستجابة للواقع وبدأت الاسعار تنزل ، خصوصاً ان وزارة الاسكان طرحت مشاريع في مناطق كثيرة ، وباسعار منافسة ومتاحة مقارنة بالقدرة الشرائية
واكب ذلك فرض رسوم الاراضي البيضاء ، مما دفع اكثر في تعجيل هذا النزول

هنا تحرك العقار بشكل متوسط وأجواء مترددة

وبعد ان ساهمت الدوله متمثله بوزارة الاسكان باطلاق دعم العسكريين ، تحرك العقار بشكل ممتاز ومثالي حيث ان هذه الخطوة حررت القوة الشرائية من العجز الطفيف الذي كان يكبحها ، و واكبها حث البنوك على تسهيل عمليات القروض العقاريه

هذه الخطوة كانت مثالية جدا ، الى درجة ان المعروض في السوق يكاد ينعدم
هنا بدأت الاسعار ترتفع لقلة المعروض امام كثرة المشترين

قادنا هذا الحدث ، الى ظاهرة جديدة في السوق وهي ظاهرة ( محجوز )
الاسعار هنا ترتفع تدريجياً اكثر واكثر بناء على الطلب واتفاق الطرفين مع تجاهل للجهه التمويلية ، والتي ستكون هي الفيصل في اتمام الصفقة

ما تم ذكرة سابقاً ماضي وحاظر

الان نتكلم في المتوقع القادم

السوق الان عبارة عن احياء في طور الانشاء محجوزة ، بأسعار مرتفعه بنسبة ٣٠% تقريباً ، هذا يعني ان عمليات العرض والطلب عبارة عن مفاوضات في المكاتب ، تستمر حتى تكون العقارات جاهزة ويتم البدأ في اجرائات البيع عن طريق البنوك

ما الذي سيحدث ؟
لدينا عدة احتمالات

١- يرفض البنك التمويل لضعف قدرة المشتري المالية ، وهنا يعود العقار للسوق ويبقى على نفس سعره حتى يحدث ركود اخر

٢- او يكون هناك اجرائات جديدة من جهات حكومية كوزارة الاسكان او مؤسسة النقد ( البنوك ) ، تساهم في تجاوز هذا المنعطف


تلميحات لابد ان لا تغفل عنها كمطور عقاري او مشتري :

الوزارة لديها مشاريع اسعارها جيدة لكنها تفتقد للمساحات والتصاميم المرغوبه ، ( ارتفاع الاسعار في السوق لمصلحة الوزارة )

البنوك قطاع مالي حذر جداً رقم واحد عنده ( عنصر الضمان )

الثقة عامل مهم في حركة السوق ( بدأت تقل لدى المشترين ) نتيجة انتشار كثير من مقاطع لعقارات رديئة






اخيراً معلومة تخصني كوسيط واعتقد ان الوسطاء مثلي يشاركوني نفس الملاحظة
لدي طلبات كثيرة ولدي عروض كثيرة بما يخص فئة ( الفلل )
وهي :
الفجوة بين الطلبات والعروض تتراوح بين ٧٠ الى ١٢٠ الف
 

alihashim

عقاري نشيط
بصفتي وسيط عقاري ، وفي نفس الوقت ابحث عن امتلاك منزل ، قد يساعد ذلك في اني اتكلم بدون عاطفه ، وراح احرص ان الكلام يكون مبني على منطقية السوق ، وللمعلومية الوسيط دائماً نظرته اشمل من المطور او المشتري لانه مطلع على الطرفين ومن هذا المنطلق اتمنى ان تحليلي للوضع يكون موفق

في البداية ارتفاع السوق وهبوطه يخضع بشكل مباشر لعدة عوامل تأثر بدورها على عملية العرض والطلب اللي هي اساساً المتحكم بالاسعار في جميع الاسواق

خلونا نتكلم عن السوق الفترة المنقضية الاخيرة

حدث ركود في الاسعار نتيجة لفجوة سعريه بين القدرة الشرائية للشريحه الاكبر ، و واجهه اصرار من العقاريين على اسعارهم
هنا استمر الركود ولان المطورين لديهم التزامات ايدي عامله ، كان لابد من الاستجابة للواقع وبدأت الاسعار تنزل ، خصوصاً ان وزارة الاسكان طرحت مشاريع في مناطق كثيرة ، وباسعار منافسة ومتاحة مقارنة بالقدرة الشرائية
واكب ذلك فرض رسوم الاراضي البيضاء ، مما دفع اكثر في تعجيل هذا النزول

هنا تحرك العقار بشكل متوسط وأجواء مترددة

وبعد ان ساهمت الدوله متمثله بوزارة الاسكان باطلاق دعم العسكريين ، تحرك العقار بشكل ممتاز ومثالي حيث ان هذه الخطوة حررت القوة الشرائية من العجز الطفيف الذي كان يكبحها ، و واكبها حث البنوك على تسهيل عمليات القروض العقاريه

هذه الخطوة كانت مثالية جدا ، الى درجة ان المعروض في السوق يكاد ينعدم
هنا بدأت الاسعار ترتفع لقلة المعروض امام كثرة المشترين

قادنا هذا الحدث ، الى ظاهرة جديدة في السوق وهي ظاهرة ( محجوز )
الاسعار هنا ترتفع تدريجياً اكثر واكثر بناء على الطلب واتفاق الطرفين مع تجاهل للجهه التمويلية ، والتي ستكون هي الفيصل في اتمام الصفقة

ما تم ذكرة سابقاً ماضي وحاظر

الان نتكلم في المتوقع القادم

السوق الان عبارة عن احياء في طور الانشاء محجوزة ، بأسعار مرتفعه بنسبة ٣٠% تقريباً ، هذا يعني ان عمليات العرض والطلب عبارة عن مفاوضات في المكاتب ، تستمر حتى تكون العقارات جاهزة ويتم البدأ في اجرائات البيع عن طريق البنوك

ما الذي سيحدث ؟
لدينا عدة احتمالات

١- يرفض البنك التمويل لضعف قدرة المشتري المالية ، وهنا يعود العقار للسوق ويبقى على نفس سعره حتى يحدث ركود اخر

٢- او يكون هناك اجرائات جديدة من جهات حكومية كوزارة الاسكان او مؤسسة النقد ( البنوك ) ، تساهم في تجاوز هذا المنعطف


تلميحات لابد ان لا تغفل عنها كمطور عقاري او مشتري :

الوزارة لديها مشاريع اسعارها جيدة لكنها تفتقد للمساحات والتصاميم المرغوبه ، ( ارتفاع الاسعار في السوق لمصلحة الوزارة )

البنوك قطاع مالي حذر جداً رقم واحد عنده ( عنصر الضمان )

الثقة عامل مهم في حركة السوق ( بدأت تقل لدى المشترين ) نتيجة انتشار كثير من مقاطع لعقارات رديئة






اخيراً معلومة تخصني كوسيط واعتقد ان الوسطاء مثلي يشاركوني نفس الملاحظة
لدي طلبات كثيرة ولدي عروض كثيرة بما يخص فئة ( الفلل )
وهي :
الفجوة بين الطلبات والعروض تتراوح بين ٧٠ الى ١٢٠ الف
كلام جميل جدا ومنطقي

لكن هذه النقطة ما وضحت عندي اخي العزيز


(((اخيراً معلومة تخصني كوسيط واعتقد ان الوسطاء مثلي يشاركوني نفس الملاحظة
لدي طلبات كثيرة ولدي عروض كثيرة بما يخص فئة ( الفلل )
وهي :
الفجوة بين الطلبات والعروض تتراوح بين ٧٠ الى ١٢٠ الف)))
 

bu mohammed

عقاري
احتمالية تدهور اقتصادات العالم واردة الحدوث وهذا مايحدث الان بسبب ان الاوضاع السياسية سواء كانت الداخلية او الخارجية كلها تؤثر على اقتصاد الدولة العام وهذا شي طبيعي .
وبالتاكيد اقتصاد الدولة يوثر على جميع اسواق هذه الدولة ومنها سوق العقارات.
وسوق العقارات في المملكة غالبا في كل رمضان يكون في ركود طبيعي بسبب الشهر الفضيل للتفرغ للعبادة وبعده تعود المياه الى مجاريها.
هذا كان في كل رمضان لكن الوضع مختلف في الثلاث سنوات الاخيرة تقريبا كانت كلها في ركود بسبب عدم وجود سيولة وعدم وجود السيولة كان بسبب النزول الكبير في سوق العقارات والنزول في سوق العقارات كان بسبب الاوضاع السياسة والتغيرات الداخلية للدولة وهذا امر طبيعي ولكن بالتاكيد سوف يوثر على الملاك والتجار . والمستفيد الوحيد من النزول هم الشعب لانه سوف يشتري في الغالب ولن يبيع.
والضحية في هذه التغييرات التي تصب في مصلحة الشعب هم الملاك والتجار خاصة.
 

bu mohammed

عقاري
والتوقعات حول سوق العقارات مجهول بشكل عام لكن من الممكن ان يبقى على ماهو عليه اليوم .
 

ابو البركه

عقاري
رسوم اراضي ولا شفنا شي حبيبي طبق وحط سعر للمتر كل حي له سعر معين مثل حد اعلى كذا وقابل للنزول لاكن ما يتعدا السعر المحدد ما هو عل كيفه يحتكر الاراضي ويرفع السعر من راسه حتى كل فرد يعرف وش يشري وكم قدرته ٤٠٠متر او اكثر اوا قل كلا عل حسب ميزانيته ويكون فيه زكاه سنوي عل الاراضي البيضاء بسرعه طبقه لكل منطقه سعر معين
 

asir.1960

عقاري نشيط
ما رفع الأسعار الا المكاتب حبا بالدلالة مع انه النظام تغير واصبح حسب الاتفاق على ان لا يزيد عن 2.5% الا انه ما زال خطأ يجب ان يحدد ان لا يزيد عن 1% وبعدين شوف كيف العقار يصير سعره
 
أعلى